About عن هذه المدونة

Essentially, this is a blog about language, culture, translation, art, media and human rights.

اساسا هذه مدونة تتناول اللغة، الثقافة، الترجمة، الفن، الإعلام، و حقوق الانسان.

I intend it to be as bilingual (English and Arabic) as I can manage, and perhaps someday multilingual. I chose the name Reflections/Refractions in an attempt to focus on the idea of how what you see is impacted by where you’re sitting. I try to make an effort to look at things from other perspectives than the one I inherited from the community I was born into, as well as simply to recognize that there actually is a pretty enormous variety between different communities (I say communities because the size can vary, one can talk about differences in worldview and norms of behavior between San Francisco and Orange County as well as one can talk about differences between San Francisco and Shanghai – or even between one neighborhood and another). This is something I think people frequently tend to forget, especially when the get to comparing cultures – that they and everyone they know are probably not representative sampling of any one of the communities they consider themselves a part of, and that within any community there is diversity as well as general trends. I consider all of these questions about what is universal and what is not, about how to talk about culture, especially how to talk about culture as someone who is an outsider to it, to be an integral part of translation.

انوي انها تكون ثنائية اللغة (بالعربية و الإنجليزية) الى اقصى حد يمكنني ان اصل ايه، و في يوم من الايام قد تكون متعددة اللغات. اخترت الاسم “انعكسات/انكسارات” محاولة التركيز على هذه القكرة: كيف  يؤثر مكانك على ما ترى. احاول ان ارصد العالم من وجهات النظر غير وجهة النظر التي ارثتها من المجتمع الذي ولدت فيه، بالاضافة الى انني احاول ان اعترف بانه يوجد تنوع واسع بين مختلف المجتمعات (و اقصد بكلمة “مجتمع” مجموعات من مختلف الاحجام، فاننا نستطيع ان نتكلم عن فروق في وجهة النظر و العادات بين منطقة سان فرانسيسكو و بين  منطقة اورانج كاونتي مثلما نستطيع ان نتكلم عنها بين سان فرانسيسكو و شنغهاي او حتى بين منطقتين داخل نفس المدينة. ). هذا شيء  كثيرا ما يُنسى في ملاحظاتي و خاصة عندما يقارن الناس بين ثقافات – ينسون انهم و كل الذين يعرفونهم ليسوا عينة ممثلة عن  اي مجتمع من المجتمعات التي يعتبرون انفسهم جزءا منها، و انه  في اي مجتمع يوجد التنوع و الميول العامة. اعتبر كل هذه الاسئلة جزءا لا يتجزأ من عملية الترجمة: الاسئلة عن ها هو المشترك بين الثقافات و ما غير مشترك وكيف نتكلم عن الثقافة خاصة كيف يتكلم انسان عن ثقافة و هو ليس من هذه الثقافة

Where this all comes from for me personally: I’m a native English speaker, I grew up in a pretty solidly liberal community in the U.S., and have been living, working and studying Arabic in Egypt for the past couple years, and I study literary translation, among other things. I intend this blog as a way to explore these issues, share news and information I consider important, and to post projects I’m working on that I think might be of interest to others. Seeing as it’s a side project at the moment, I won’t have time to make this a fully researched or journalistic endeavor, but will try to hold myself to the standard of basic fact-checking, i.e. posting only things I can verify with more than one reliable news source, or have personally witnessed or with documentation, and correcting any errors as soon as they are pointed out to me. The reason I am making it bilingual rather than just writing in my native language is in part because I want to make it accessible to people I know who will be more comfortable reading it in Arabic, and in part because I’m interested in the experiment of trying to speak about these issues frankly and honestly in a way that makes sense in both languages (and of course because it’s good practice for my Arabic.)

من باب شرح من اين تجئ  وجهة نظري الشخصية:  انا اتكلم اللغة الانجليزية كاللغة الام و ولدت و نشأت في مجتمع ليبرالي الى حد كبير في الولايات المتحدة، و منذ تقريبا ثلاث سنوات كنت اسكن و اعمل و ادرس اللغة العربية في مصر. ادرس ترجمة الأدب، من بين اشياء كثيرة ادرسها. انوي ان تكون هذه المدونة طريقة لاستكشاف المواضيع التي ذكرتها، و لمشاركة اخبار و معلومات اعتبرها مهمة، و لنشر بعض المشروعات التي اعمل فيها و التي اعتقد انها قد تكون مفيدة للاخرين. لانها مشروع جانبي  في الوقت الحالي(و ليست جزءا من دراساتي رسميا) فلن تكون عملية بحث صحفي او اكاديمي، بل انني ساحاول  تلبية المعايير الاساسية للتأكد من الحقائق، بمعني انني سأنشر فقط الاشياء التي يؤكدها اكثر من مصدر موثوق به او التي شاهدتها نفسي اوالتي شاهدت دليلا وثائقيا لها. اكتبها بالغتين بدلا من اللغة الام عندي فقط لانني اريد ان اجعلها في متناول الناس الذين اعرفهم الذين سيقرؤونها بسهولة اكثر بالعربية، و لانني مهتمة بتجربة محاولة المناقشة بهذه المواضيع بصراحة و بطريقة لها معنى مفهوم باللغتين (و طبعا لان التجربة مفيدة لغويا كطالبة).

A note on the translations: Since I’m the one writing it therefore both know and care what the author means, it’s more like I’m writing two pieces, one in Arabic, one in English, rather than giving an interpretation of something I read in English and or Arabic (both of which are reasonable approaches to translation). By that I mean my emphasis is generally not going to be on giving a sense in one language of what the text says in the other language, so sometimes I will say somewhat different things in both languages. For example in English if I mention Fairuz I’ll explain who she is (she’s a very famous Lebanese singer), but in Arabic I won’t because pretty much every Arabic speaker who doesn’t live under a rock knows who Fairuz is. I don’t currently plan to use either Modern Standard Arabic or Egyptian Colloquial Arabic exclusively, I’ll probably just write in whichever one feels more appropriate for the topic or whichever one strikes my fancy. As with fact-checking issues, corrections/comments welcome.

مذكرة عن الترجمة لهذه المدونة: نظرا لانني الكاتبة و من ثم اعرف ما تقصد الكاتبة و اهتم به ، ستكون العملية اكثر كانني اكتب نسختين، أحداهما بالانجليزية و الثانية بالعربية، بدلا من انني اقدم تفسيرا لما قرأت بالعربية او الانجليزية ( واعتبر الاثنان فلسفتين سليمتين للترجمة). اقصد انني لن اركز عموما على اعطاء فكرة باللغة لما يقوله النص باللغة الاخرى، و لذلك في بعض الاحيان سأقول اشياء مختلفة قليلا باللغتين. مثلا، اذا ذكرت فيروز بالانجليزية، فسوف اشرح من هي بالاجليزية ، بينما لن اشرح بالعربية لان اي قارئ بالعربية الذي غير غافل لما حوله سيعرف جيدا من هي فيروز. ليس عندي خطة الآن ان استخدم الفصحى او العامية المصرية لوحدها، و ربما ساكتب بالعربية التي احس بانها اكثر مناسبة في السياق، او على مزاجي. كما هو الامر بالنسبة للتأكد من الحقائق، ارحب باي تصحيحات او تعليقات على استخدامي لللغة

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s